الاستعداد للمناولة

_ قدس الاب توماس هوبكو
نقلها إلى العربية الأب أنطوان ملكي

أخي الخاطئ مثلي، هذا هو الاستعداد الواجب اتّباعه قبل أن تتوب وتذهب إلى الاعتراف. اعرفْ أولاً أن التوبة، بحسب القديس يوحنا الدمشقي، هي العودة من الشيطان إلى الله، التي تتمّ بالألم والجهاد. وهكذا أنتَ أيضاً، أيها الحبيب، إذا رغبت بأن تتوب كما يليق، عليك أن ترفض الشيطان وأعماله وتعود إلى الله وإلى الحياة التي تليق به. عليك أن تنبذ الخطيئة التي هي ضد الطبيعة، وتعود إلى الفضيلة التي هي بحسب الطبيعة. عليك أن تكره الشر كثيراً، حتى تقول مع داود: “أَبْغَضْتُ الإثم وَكَرِهْتُهُ” (مزمور 163:118)، وبدلاً عن ذلك، عليك أن تحبّ الخير ووصايا الرب كثيراً حتى تقول أيضاً مع داود: “أَمَّا شَرِيعَتُكَ فَأَحْبَبْتُهَا.” (الآية نفسها)، وأيضاً: “لأَجْلِ ذلِكَ أَحْبَبْتُ وَصَايَاكَ أَكْثَرَ مِنَ الذَّهَبِ وَالإِبْرِيزِ.” (مزمور 127:118). باختصار، الروح القدس يعلّمك بسيراخ الحكيم ما هي التوبة الحقيقية في قوله

يرتّب المسيحيون الملتزمون حياتهم في هذا العالم ويقيسونها من المناولة إلى المناولة. نحن نرحّب بيوم الرب في كل أسبوع بتوقّع تواّق إلى الدخول في شركة

مقدّسة مع الله بعمل روحه القدّوس في الكنيسة، من خلال يسوع المسيح، ابن أببه وكلمته الذي هو أيضاً حمل الله وخبز الحياة. بعد يوم الرب، نحن نعيش في تذكّر خبرة المناولة الإلهية المباركة ونبدأ مباشرة بالتطلّع إلى هذه العطية الإلهية في القداس المقبِل.

يعيش المسيحيون من الأحد إلى الأحد، وطوال السنة، من الفصح إلى الفصح. نحن نعيش أيضاً، من قداس إلى قداس، من إفخارستيا إلى إفخارستيّا، من مناولة إلى مناولة. حياتنا تُقاس وتُمتَحَن بهذا الحَدَث المقدّس. بداية ونهاية كلّ ما نحن عليه وما نقوم به، كما معناه وإتمامه، هو في عطية الله من المناولة الإلهية من خلال المسيح والروح القدس في الكنيسة.

الاستعداد المستمرّ للمناولة الإلهيّة

يتذكّر المسيحيون الملتزمون ما قام به الله في التاريخ ويتوقّعون ما سوف يقوم به الله أيضاً. نحن نعيش من خلال المجيء الأول للمسيح كعبدٍ صُلب وتمجّد، كما من خلال مجيئه الأخير في نهاية الزمان ليثبّت ملكوت الله. إن عبادة الكنيسة الإفخارستية توحّد وتضمّ مجيئَي السيّد مع كل أعماله المقتدرة في التاريخ فتستحضرها لنا للمشاركة، هنا والآن، لمغفرة الخطايا وشفاء النفس والجسد وللحياة الأبدية.

كلّ لحظة من حياة المسيحي هي استعداد للقاء الله الذي يتحقق أسرارياً في المناولة. نحن نستعدّ في كل لحظة لدخول ملكوت الله الآتي بمجد وقوة عند آخر الأزمان. نحن نعيش في إدراك ثابت لحضور السيد في حياتنا هنا والآن، مهيئاً إيانا برجاء شركة معه لا تنتهي في الدهر الآتي. بهذا المنظار، كلّ ما نفكّر به نحن المسيحيون أو نقوله أو نفعله في كلّ لحظة من حياتنا هو استعداد للمناولة الإلهية – في هذه الحياة في القداس الإلهي، وبلا نهاية في الدهر الآتي عند نهاية العالم.

الاستعداد العام للمناولة الإلهية

كوننا نحن المسيحيون نعيش في هذا العالم، فيستحيل تلافي كوننا عالقين في الأعمال الدنيوية والآلام والتجارب والإغراءات، ولأننا نُغلَب بسهولة من الأهواء الخاطئة، أعطانا الله سبلاً تؤهّلنا لأن لا ننساه. فهو يقدّم لنا ممارسات تعطينا أن نحفظ ذواتنا مستعدين دائماً للقائه عند مجيئه. إنّه يعطينا قوانين من النظام الروحي والجسدي لنمارسها حتى نبقى مدركين لحضوره وقوته في حياتنا، وهكذا نبقى مستعدين لاستقباله عندما يعطينا ذاته في المناولة الإلهية.

القوانين العمومية للاستعداد للمناولة هي نفس قواعد الحياة المسيحية. إنّها ممارسات تبقينا واعين لله وللأعمال التي تفتح عقولنا وقلوبنا وأجسادنا لحضوره وقوته في حياتنا. ومن بينها بشكل أساسي:

* المواظبة على المشاركة في العبادة الليتورجية

*المواظبة على قانون الصلاة الشخصي

*المواظبة على ممارسة الصلاة العقلية المستمرّة، أي صلاة القلب، للتأكيد على تذكرنا الثابت لله

*المواظبة على تأمين أوقات من الهدوء

*الالتزام الثابت بالصوم والامتناع عن الأكل

*قراءة الإنجيل والكتابات الروحية بشكل دائم

*الاعتراف المتواتر بالخطايا (والأفكار والأحاسيس

*والتجارب والأحلام) إلى كاهننا، أو إلى مَن يسمح راعينا ويبارك بأن نعترف عنده

*الغفران المستمر لخطايا الناس الذين في حياتنا واستغفارهم عن خطايانا

*العطاء الدائم للمال للكنيسة وللمحتاجين

*مشاركة الآخرين الدائمة في وقتنا وقدراتنا وممتلكاتنا

*المجهود الثابت للقيام بعملنا اليومي قدر استطاعتنا لمجد الله وخير الناس

*النضال المستمر كي لا نخطأ حتى ولا في الأمور الصغيرة من الأعمال الروتينية في حياتنا اليومية وعلاقاتنا الشخصية.

تتكرر عبارات “المواظبة” و”الثابت” ويُرَكَّز عليها لأنّه ينبغي أن تكون ممارساتنا وأعمالنا بحسب قانون محدد. ينبغي أن نقوم بها دائماً وبشكل متماسك بانتباه واعٍ ونظام. لا يمكن تركها للهوى أو النزوة أو الإحساس.

ما يقوم به الإنسان، في ما يختصّ بالعبادة الليتورجية والصوم والقراءة والإحسان والعمل والخدمة، سوف يتكيّف مع أحوال حياته. سوف يكون عمل الإنسان مختلفاً بحسب عمر كل إنسان وقوته وصحته وتوفّر وقته وقدراته الذاتية. يقول القديسون أن قانون الصلاة والقراءة والصوم ينبغي أن يكون قصيراً ولكن متكرراً بسيطاً نقياً غير معقّد وقابلاً للحفظ. ينبغي أن تحدد هذه الأمور ويُبتَدَأ بها بإرشاد ونُصحٍ روحيين بطرق تسمح بتضمينها بسهولة ضمن إمكانيات حياة الشخص اليومية.

التهيئة الخاصة بالمناولة

بالإضافة إلى القانون الروحي العام، على كل مؤمن أن يبذل جهوداً تعبدية محددة في التحضير للمناولة الإلهية. هذه الجهود تختلف من شخص لآخر وهي تتضمّن عدداً من الصلوات الخاصة والقراءات، ممارسة الاعتراف والمصالحة مع الآخرين، بالإضافة إلى أعمال حسنة محددة أخرى كالإحسان والمساهمات المالية. وهذه تتوقّف على حالة الشخص. على سبيل المثال، قانون تهيئة الراهب أو الإكليريكي للمناولة أطول من قانون العلماني. بإمكان مَن عنده مسؤوليات أقلّ أن يقضي مزيداً من الحرية والوقت للاستعداد للمناولة ممّن ينتظره وظائف أكثر للإنجاز، كمثل أُمٍ عندها أطفال صغار. أصحاب الحياة الروحية المنظّمة الذين يشتركون بالأسرار بشكل منتظم ومتكرر، يكون عندهم قدرٌ أصغر من التهيئة الخصوصية للمناولة من الذين حياتهم الروحية غير منتظمة ولا يتناولون إلا نادراً. ينبغي بالأخيرين أن يقوموا بجهود استثنائية في قراءة صلوات محددة وأصوام خصوصية وأعمال ومساهمات طيبة واعتراف عندما لا تكون هذه الممارسات جزءً قانونياً وثابتاً ومتواصلاً من حياتهم.

صلوات قبل وبعد المناولة

يحوي كتاب الصلوات الأرثوذكسية بمختلف طبعاته المزامير والصلوات الاعتيادية قبل الاشتراك بالمناولة وبعدها. على المؤمنين المطّلعين أن يقرروا بإرشاد روحي كيف يستعملون كقانون هذه الصلوات للاستعداد والشكر. بعد هذا القرار، ينبغي بذل كل مجهود للحفاظ على القانون الشخصي إلى أن يصير ضرورياً تعديله أو تغييره، أيضاً بإرشاد ونصح روحيين، بسبب تغير ظروف الحياة.

عندما نفشل نحن المؤمنون في الحفاظ على قوانيننا، علينا أن نجد أسباب فشلنا، ونتّخذ التدبير المناسب، بمساعدة رعاتنا ومرشدينا الروحيين. بهذه الطريقة تكون مشاركتنا في عشاء السيّد السريّ بطريقة لائقة. فتكون لغفران خطايانا وشفاء نفوسنا وأجسادنا وللخلاص الأبدي، وليس لإدانتنا أو للحكم علينا.

نرجو أن يقنعنا الرب بعدم استحقاقنا للمشاركة بالمناولة الإلهية، وأن يعلمنا أن كلّ ما نقول ونعمل لا يجعلنا مستحقين لهذه العطية الإلهية. نرجو أن يحثّنا على الاقتناع بأن الاعتراف من القلب بأننا غير جديرين بالمشاركة يتيح لنا بأن نشترك بطريقة لائقة. ونرجو أن يقوينا على إطاعة كلمته وقبول جسده ودمه بخوف الله وإيمان ومحبة، حتى نرى فعلاً النور الحقيقي، ونجد الإيمان الحقيقي، ونأخذ الروح القدس، ونسجد للثالوث غير المقسم لأنّه خلصنا من خلال المناولة الإلهية والمشاركة معه.

الصوم والليتورجيا

ملاحظات في اللاهوت الليتورجي

المتقدّم في الكهنة ألكسندر شميمن

تقضي القوانين الليتورجية في الكنيسة الأرثوذكسية بأن يُقام القداس الإلهي بعد الغروب في بعض أيام الصوم. هذه الأيام هي: الخميس والسبت من الأسبوع العظيم، عشيات أعياد الميلاد والظهور والبشارة. وعلى المنوال نفسه يُحتَفَل بقداس القدسات السابق تقديسها دائماً بعد الغروب. فإذا أخذنا في اعتبارنا أن التيبيكون يحدد وقت الغروب على أساس الشمس وليس عداد الساعة، يكون الوقت المحدد لهذه القداديس المسائية تقريباً بين الثانية والخامسة من بعد الظهر.

معروف جداً أن هذه القواعد أصبحت حروفاً ميتة اليوم، أو بالأحرى هي محفوظة بالشكل، ولكن بطريقة لا يُنقَل فيها القداس إلى المساء بل تُقام صلاة الغروب في الصباح. ينبغي تفسير هذا الخرق للقانون على أنّه محض تلطُّف من الكنيسة على “ضعف الجسد”، كرغبة في تقليص فترة الامتناع عن الأكل عند المشتركين، إذ يمكننا أن نرى هذه الممارسة نفسها، حيث تُطبّق هذه القوانين بتدقيق وحيث لا يوجد أي محاولة للإذعان للضعف البشري. في هذه الحالة، نحن مضطرون للتعاطي مع الإيمان، الراسخ بعمق في الضمير الكنسي المعاصر، بأن القداس الإلهي ينبغي دوماً أن يُقام في الصباح. يظهر الاحتفال المسائي بالقداس كابتكار غير مسبوق عند الأغلبية من الشعب الأرثوذكسي، لا بل فوق ذلك هو شيء مستغرَب وغير طبيعي أكثر من الممارسة المعروفة في إقامة الغروب في الصباح والسحرية في المساء.

من ناحية ثانية، واضح أنّ كتّاب التيبيكون، في ضمّهم القداس إلى الغروب، رَموا إلى أكثر من ارتباط شكلي محض بين الخدمتين. لقد عنوا نقلاً متعمّداً للقداس إلى المساء وتغييراً واعياً في الترتيب اليومي للخدَم. وأيضاً واضح أنّ في عدم تطبيق هذا القانون، أو في تطبيقه شكلياً فقط (أي في نقل الغروب إلى الصباح) نحن نرتكب مخالفة مزدوجة للقانون “typos” الليتورجي؛ إذ نقيم خدمة مسائية في الصباح، ما هو إلى جانب كونه “عملاً شكلياً” للصلاة، هو مناقض للحس المشترَك، وفوق هذا هو تجاهل للأسباب التي جعلت الكنيسة تحدد الاحتفال مساءً بالقداس في بعض الأيام وليس في الصباح. ولكن ربّما إذا حققنا في هذه الأسباب سوف نرى فيها ما هو أكثر معنى من مجرّد تفاصيل في القواعد، ما هو منسي مع أنّه أساسي لفهم تقليدنا الليتورجي.

يمكن إيجاد التفسير الأكثر عمومية في التيبيكون نفسه. يحوي الفصل الثامن التعليمات التالية: “يوم الأحد، يجب أن مبدأ القداس عند الساعة الثالثة ؛التسعة صباحاً)، حتى يكون حلّ الصوم عند بداية الساعة الرابعة؛ يوم السبت، يجب أن نبدأ القداس عند بداية الساعة الرابعة، حتى يكون حلّ الصوم عند بداية الساعة الخامسة، وفي الأعياد الصغرى والأيام الأخرى، نبدأ عند الساعة الخامسة حتى يأتي حلّ الصوم عند الساعة السادسة”. إذاً عندنا هنا علاقة محددة بين زمن (“kairos”) القدّاس والصوم الذي يسبقه. هذا “الصوم الإفخارستي” ينبغي إطالته أو تقصيره بحسب طبيعة اليوم الذي يُقام فيه القداس. يعتبر التيبيكون أنّ الصوم الكامل قبل القداس بديهي، ولهذا، فالمعنى الشامل لهذه التعليمات هو أنّه مع ازدياد أهمية العيد يكون القداس أبكر وبالتالي تقصر فترة الصوم. وهنا أيضاً، علينا أن نلاحظ أن ممارستنا الحالية تعارض القاعدة: نحن نميل إلى اعتبار الخدمة المتأخرة أكثر ملاءمة للأعياد الكبيرة، والخدمة في وقت مبكِر “كافية” لكل يوم. قد تبدو توجيهات التيبيكون للوهلة الأولى مجرّد رفات لبعض القوانين الرهبانية القديمة التي، لسبب غامض، تتكرر في التيبيكون من طبعة لأخرى. مع هذا، إذا قمنا ببعض الجهد لترجمة هذه التعليمات الجافّة، فسوف نجد فيها لاهوتاً كاملاً للصوم في علاقته مع القداس. بعد فهمنا لهذا، قد نتساءل ونقرر ما إذا كان الأمر شَرطِيّاً، نسبيّاً ومن الماضي، أو إذا كان فيه عنصر من التقليد ملزم لنا أيضاً. للكشف عن هذا ينبغي أن نفهم أن في هذه التوجيهات قد حُجِب مفهوم الصوم وخبرته الحيّة التي مصدرها الإنجيل نفسه والتي قبلَتها الكنيسة منذ البداية. ينتشر اليوم اعتبار احترام هذه التوجيهات البديهية ذات المظهر القانوني هو مجرّد طقوسية وتمسّك حرفي لا يتلاءمان مع طريقة عيشنا العصرية، مع أنّ فيها يُكشَف فهم عميق للحياة البشرية في علاقتها مع المسيح والكنيسة. هذا ما سوف نحاول أن نظهره باقتضاب.

بحسب الأناجيل الإزائية، اتّهم الفريسيون المسيح بعدم الصوم (بينما هم وتلاميذ يوحنا كانوا يصومون كثيراً). على هذا أجاب المسيح: “فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ:«هَلْ يَسْتَطِيعُ بَنُو الْعُرْسِ أَنْ يَصُومُوا وَالْعَرِيسُ مَعَهُمْ؟ مَا دَامَ الْعَرِيسُ مَعَهُمْ لاَ يَسْتَطِيعُونَ أَنْ يَصُومُوا. وَلكِنْ سَتَأْتِي أَيَّامٌ حِينَ يُرْفَعُ الْعَرِيسُ عَنْهُمْ، فَحِينَئِذٍ يَصُومُونَ فِي تِلْكَ الأَيَّامِ.” (مرقس 18:2، لوقا 33:5، متى 14:9). تركّز هذه النصوص على الارتباط بين الصوم وخدَم المسيح المسيانية، لكنّ الصوم يصير مستحيلاً في فرح حضوره. بشكل أعمّ، الصوم هو التعبير عن التوقّ، عن حالة الانتظار والاستعداد. وهكذا، يقابل المسيح نفسه بيوحنا العمدان: “لأَنَّهُ جَاءَ يُوحَنَّا لاَ يَأْكُلُ وَلاَ يَشْرَبُ، فَيَقُولُونَ: فِيهِ شَيْطَانٌ. جَاءَ ابْنُ الإِنْسَانِ يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ…” (متى 18:11-19). في هذا السياق، يوحنا المعمدان هو “مثال” ورمز للعهد القديم في علاقته بالعهد الجديد. العهد القديم هو زمان التهيئة والتوقّع وهو ينتهي مع ظهور الصوّام. لكن ابن الإنسان “يأكل ويشرب” وتلاميذه أيضاً يأكلون ويشربون وفي الإنجيل نحن نرى دائماً السيّد يكسر الخبز مع العشّارين والخطأة في بيوت الفريسيين وأيضاً يقدّم المأكل للجموع. ففي المسيح ومعه يتكشّف الملكوت ويأتي. وفي دراسة رموز الكتاب المقدس (biblical typology)، يُشار غالباً إلى الملكوت على أنّه وليمة، أي كسر للصوم (أنظر مثلاً إشعياء 6:25). إنّ هذا التعليم الكتابي عن الصوم هو الإطار المسياني الخريستولوجي الذي حدّد مكان ووظيفة الصوم في الكنيسة منذ البداية. من جهة أخرى، الكنيسة بذاتها هي بداية الملكوت وتوقعه الأخروي. العريس حاضر ويظهر حضوره في كسر الخبز، في المائدة الإفخارستية، التي هي التوقّع الأسراري لملء الملكوت، أي للمائدة المسيانية. في كتاب الأعمال، كسر الخبز هو حادثة أساسية لبناء الكنيسة أي الجماعة المسيانية (أعمال 42:2). في هذا الاجتماع، في الشركة “koinonia”، ليس من مكان للصوم: المتوَقَّع قد تمّ، السيّد قد حضر “ماران أثا”. لقد أتى، إنّه آتٍ، سوف يأتي… ولكن، من الجهة الأخرى، مع صعود المسيح، بدأ عهد جديد من الانتظار: انتظار المجيء الثاني (parousia)، مجيء المسيح ثانيةً بمجد، الإنجاز الذي به “يظهر المسيح الكل في الكل”. لقد انتصر الربّ وتمجّد، لكن تاريخ “هذا العالم” لم يتمّ بعد، إنّه ينتظر تحقيقه ودينونته. فيما كان تاريخ العهد القديم موجّهاً نحو مجيء المسيّا، تاريخ العهد الجديد موجّه نحو عودة الرب بمجده ونهاية العالم. ما تعترف به الكنيسة سرياً، سوف يصير واضحاً عند نهاية العالم. وطالما الكنيسة حيّة والمسيحيون يعيشون في هذا العالم، فهم ينتظرون، ويتوقّعون هذا “المجيء الثاني”، يصلّون ويسهرون لأنّهم لا يعرفون متى يأتي ابن الإنسان. ولذلك يُعَبَّر عن هذا التوقّع في صوم جديد، أي في حالة جديدة من الانتظار.

هذا التوقّع، هذا الاشتياق، يتمّ باستمرار ويُستَجاب في سرّ حضور السيّد، أي في الوليمة الإفخارستية. إذ تعيش الكنيسة في الزمان، في التاريخ، تكشف بالفعل انتصار الأبدية، وتستبق مجد الملكوت الآتي. وهذا “الصوم-التوقّع” يكتمل في السرّ، عندما نستحضر كلاً من مجيئي المسيح الأول والثاني في نفْس الاستذكار الأبدي، أيّ أننا نجعله حقيقياً وحاضراً. وهكذا، يشكّل الصوم والإفخارستيا قطبين أساسيين لحياة الكنيسة يكمّل أحدهما الآخر، ويظهران التناقض الجوهري في طبيعتها: الانتظار والامتلاك، الملء والتطوّر، الأخروية والتاريخ.

تعطينا هذه الاعتبارات المفتاح لقوانين التيبيكون “التقنيّة” وتملؤها بالمعنى الروحي. إنّها تعبّر عن مبدأ ليتورجي أساسي هو عدم ملاءمة الإفخارستيا والصوم: لا يمكن ولا يجوز بأن يُقام قدّاس في يوم صوم. كون سرّ الإفخارستيا هو سر حضور المسيح فهو عيد الكنيسة، أو حتى أكثر من ذلك، إنّه الكنيسة كعيد، وبالتالي مقياس كل الأعياد وإطارها. فالعيد ليس محض “تذكر” لهذا الحَدَث أو ذاك من حياة المسيح على الأرض، بل بالتحديد هو تحقيق حضوره في الكنيسة بالروح القدس. وبالتالي كل حدث أو شخص يُستَذكَر في عيد، فإن استذكاره يكتمل بالضرورة في القدّاس، في “السرّ” الذي يحوّل الاستذكار إلى حضور. تظهر الإفخارستيا الرابط بين كل الأحداث الهامة، كل القديسين، كل الإثباتات اللاهوتية مع عمل المسيح الخلاصي. أياً كان ما نستذكره أو نحتفل به، فإننا نكتشف دوماً – وهذا الاكتشاف يتمّ في القداس الإلهي – أنّ كلّ ما في الكنيسة يجد في يسوع المسيح بدايتَه ونهايتَه وكمالَه. يمكننا أن نشير هنا إلى أنّ الكنيسة الأرثوذكسية لم تقبل يوماً مبدأ القداس غير الاحتفالي، على غرار “القداس الأدنى” عند الكاثوليك. فلفترة طويلة كان القداس طقساً ربّانياً بشكل جوهري لأنّه بطبيعته فصحي، وهو دائماً يعلن موت المسيح ويعترف بقيامته ويشهد لها.

المبدأ الثاني الذي يتبع الأول بالضرورة، هو أنّ فترة صيام تسبق كلّ احتفال إفخارستي. التوقع ينبغي أن يسبق الإنجاز. من وجهة النظر هذه، الصوم الإفخارستي ليس مجرّد امتناع قبل المناولة، بل هو